2009/12/18

الى طفلتى


الى اختى الصغيره

الى طفلتى الى ربيتها على يدى
الى صغيرتى التى كنت انا مصدر الحياه لها
الى من كانت تحبو لاهثه عندما ترانى
الى من كنت اسقيها واؤكلها بيدى
الى من كنت احتضنها وهى رضيعه حتى تنام
الى من علمتها الصلاه والخير والطيبه
الى من قالوا عنها انها نسختى الصغيره
الى من كانت لا تنام حتى اتى اليها
الى من كانت تبكى اذا اصابنى مكروه
اليوم وقد اكملتى عامك الثالث عشر
صار لكى اصدقاء ومجتمع
انته فيه فتاه ولكى رايك

اليوم يا حبيبتى
ترفضيننى
وتنظرين الى فى تعنت عندما اطلب منك شيئ
اين البراءه التى كانت فى عينيك؟
اين حبك لتلبيه طلباتى؟
اليوم تؤمرين وتنهين
لقد كبرتى اسرع مما اتصور
وكاد طولك ان يقاربنى
كبرتى ومازالت اعاملك كطفلتى المدلله
ولكنك لم تصيرى طفله
ويبدو انك تريدين ان تعاملى كفتاه
واخشى ان اقول كامرأه
وانا لا اراكى الا طفلتى
ولكنى لم الغى وجودك
ولم اعطل اى رغبه لك
ولكنى فقط لا ارى الا طفله بريئه
قد كبرت وتتمرد على

اخاف عليك من المراهقه
اخاف عليك من عقلك الذى ينمو مهيئا لك انك عالمه بكل شيئ
اريد ان تتريثى
اخاف عليك من اصدقائك
اخاف عليك من عقلك
اخاف عليك من الناس
اريدك ان تنطلقى وتتعلمى وتعرفى
اريدك ان تتغيرى وان ينمو عقلك حقا
اريدك ان تتعلمى ولكن اخاف عليك من ضريبه التعلم
اريدك ان تجربى ولكنى اخاف عليك منها
دنى احزرك من كل شيئ
واحاول ان افهمك كل شيئ
وانا عارف ان ذلك الامر لن يجدى
فكل صفه مكتسبه دخيله
وانا ما نتعلمه بانفسنا وبالتجربه هو ما يبقى


اخاف عليك من طيبتك ورومنسيتك العذبه
ان يخدشها احد
فقلبك الأخضر الذى كتب لى الكثير
من اجمال ابيات الشعر

اعرف انه قلب ينبض بالحب والرومنسيه
اخاف عليك ان يستغله احدهم
واه من احدهم
اخاف عليكى حتى من نفسى
ماذا افعل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل اتركك ام ماذا
ان ارى ان الاسلوب الافضل هو ان اراقبك من بعيد
اوجهك بذكاء
فانا احبك
ولو خيرونى بين العالم كله لاخترتك انتى
فانتى حقا طفلتى البكريه
فالرابط ما بيننا هو عشق يفوق مستوى الاخويه

لا انسى كيف كنتى تاتينى ليلا لكى تنامى فى حضنى
كيف كنتى تحكى لى عن مخاوفك
كيف كنت تقولى لى انا حاسه بامان طول منته معايا
لا انسى تانيب ضميرى اذا مددت يدى عليك
لا انسى كيف خبرتينى باول قصه حب بريئه لكى
وكيف ابى خجلك ان تكلميه
وكيف رفضتى ان تردى عليه
ولهذا سوف اتركك تعيشين وتنطلقى
ولكن فى حدود المعقول
سابقى حضن الامان لكى حتى تحكى لى عن كل ما رايتيه
لن اخزلك او اجعلك تفقدين الثقه فى
فسوف اوجهك دائما دون ان الومك
وسوف ابقى مستودع اسرارك


هناك تعليقان (2):

anagay يقول...

أول مره أدخل لمدونتك ...
عجبني كتير كلامك، يا رب بس نفهم قيمة الأم و الأب ، لكن المشكله إنهم مرات من غير قصد يكونون قاسيين معانا، و خاصه نحن المثليين ...

تقبل مروري... شكرا

غريب يقول...

على الفكرة الاستايل بتاع المدونة رهيييييييييييب

عايز واحد حلو رشحلي واحد حلو زي دا

زووووووقك عجبني