2010/12/07

مشاعر متناقضه


عدت واتمنى ان يكون لعودتى صدى لديكم او وحشه فى قلوبكم اليا فانا لم اعرف عزكم لديا الا لما بعدت عنكم
بعدتنى الظروف والحياه عن وصالكم ولكن وربى العالم اكم لم تغيبوا عن خاطرى
تغيرت كما هى عادتى كلما اتاحت لى الظروف التغير
فانا لا ارض بالواقع بسهوله واسعى دائما الى افضل الاحوال
اليوم عدت واتمناه عود احمدا واحمل فى يدى اليمنى دبله
انه لاينتمى الى عالمنا بصله انه دبله خطيبتى والفتاه التى استطاعت ان تؤثر عقلى وفشلت فى ان تفتح قلبى
لا اعرف لماذا لم يدق قلبى لها كما كان يدق فى السابق بعنف
لماذا اشعر بالبرود تجاها بعض الوقت ولماذا افقد اشتياقى اليها اوقاتا
على الرغم من انها تحترق حبا وغراما واشعر بها وهى تشعر بى
تقول لى ان النصيب صعب ان نجده ولكن سهل ان نشعر به
وانا استشعر نصيبى معاها وانها ستكون زوجتى والامينه على حياتى
ولكن شعور الغربه الذى يعترينى ويفصلنى عنها هو شعور لا استطيع التحكم به
فهو ما يعيق مشاعرى ان تنطلق تجاها
فانا اخترتها عن قناعه وموده حقيقتين
منتظرا ان يحدث الحب وقد حدث القليل منه
فانا اغار عليها واشتاق اليها واتحدث معاها بالساعات
لكن ما يقلقنى  تلك العوارض احيانا تختفى
فتساورنى الشكوك

ولكن ما يطمئنى هو خوفى على مشاعرها ورغبتى فى اسعادها وانى لا اخونها
ولا اسعى لان ارضى نفسى واشبغ رغبتى المثليه نهائى
رغم ان تفكيرى وذكرياتى تطاردنى ليل نهار
ولكن اشغل نفسى باكبر قدر من العمل والمذاكره حتى لا يتبقى وقت الا لها
وفعلا تنجح الطريقه وانطلق فى العمل والمذاكره وانسى تدريجيا الماضى
وخصوصا انى انوى فعلا ان انساه
وانطلق معاها فى عالم انا فيه الاول والاخير وكل ما تملكه
انا مركز الكون بالنسبه اليها
كيف اترك مثل هذا العالم واعود الى صراع المجرات
الى حب النفس والانانيه والكذب وحب الجسد والجرح
اعرف ان عالمنا به الكثير من المميزات ولكنى لم اصادفها الا قليلا
وما ان وجدتها الا وحدث بعدها ما يلغى فعلها الايجابى
لا اعرف هل الامر يستحق كل هذا العناء
وهذا الكم الهائل من التجريح والالم
اعرف ان الدوافع قويه ما بين رغبه واتجاه طبيعى تجاهك واحساسك بانك هنا فى مكانك الصحيح
ولكن كل تلك المشاعر يشوبها مشاعر اخرى من الجرح والالم
ودائما ما يطرق رأسك هذا السؤال
لحد امتى هفضل كده؟
ودائما ما تنتظر الفرصه التى يسوقها القدر لك لكى تخرج باكبر نصر
لا اعرف لماذا دائما ذلك الفارس الابيض الذى يخلصنا من كل مشاكلنا
لماذا لا نعى ان مكان ذلك الفارس هو بداخلنا
وان اقوى قرارتنا هى التى من قناعه داخليه كبيره
وان العزيمه والاصرار تنموان مع الوقت وخصوصا لو صادفا القرار الصحيح



لا يبدو انى سانتهى من سرد ما يعترينى لكن الاهم ان المدونه اعيد افتتاحها وانتظروا منى كل جديد
واتمنى ان تغيرى الجديد اجد من يساندوه كما ساندتم اياد القديم
تحياتى الى كل قرائى

2010/07/24

وداع قريب


هل اصبح جلدى سام
ورئتاى ستنفجر اذا ما امتلئت بالهواء
ومعدتى تصرخ الما عندما تدخل لها المياه
هل صرت غريبا عن صنف البشر
واختزنت فى سرير اذهب اليه كلما ندر
ام ان الامر اكبر من تخيلاتنا
نظام حياه بسرى فى شرياننا
يغذينا بكلام وحركات
ويفرض عينا حياه وصدقات
هل الامر مجر متعه لا تتعدى الدقائق
ام ان الامر اكبر من ان تصفه الحقائق
ما السر الذى يغرينا ويدعونا اليه
ونحن طوال الوقت نتسال عن نهايته
كالمسحور نمضى ولا نعى شيئا
ولا نعرف عن خطواتنا الفادمه شيئا
لم يعد لى صبرا على ما نعانيه سرا
اريد المى ان اصارح به اخيا
وان لا اخاف شيئا
واحكى لامى ما بيا
واسطر حروف قصتى علنا
وامسك يد حبيبتى فرحا
وان لا اخاف وان ابنى عشا
لزوجه تنتظرنى فيه يوما
واحلم باسم ولد لى وطفله
ساجعل رقيه لها اسما
وسابنى اسره ساكون لها حصنا
ساكون لهم مالم يكون والديا ليا
ساترككم وامضى بعيدا
ولا اظن لفراقى احد سيبكى
حسبى ان تركت فيكم ذكرى حلوه
ولم اسيئ لشخص فيكم يوما
لم استقر متى سافعل ذلك
ولكن ذلك القرار اقرب ما يكون
اياد وجدى


2010/07/17

كل سنه وانت طيب




مش عارف يمكن هى متاخره منى يا ميدو ولكن والله ساحاول ان احشد كل  قدراتى فى الكتابه حتى اوفيك حقا لو كتبت فيه عام ما وفيته
فلم اعرف قبلك معنى كلمه صديق الا مرات معدوده وانتهت ولكنك اول صديق لى مثلى استطيع ان ابوح له واحكى له عن كل ما يجيش بصدرى
كنت لى الاخ الكبير الذى استشيره فى كل شيئ
وينصحنى واستشعر خوفه وقلقه على فى كل لحظه
لم تنقطع الاتصالات بيننا يوم
وان انقطعت يوم استشعر الهواء يمر حارا فى صدرى من جراء افتقادك
يا اعز الاصدقاء
يا من ساعدنى فى كل مشكله قد مررت بها
وغيرت حياتى
اخرجتنى من عزله قد فرضها حب غاشم حولى
وعرفتنى لشله لا انسى فضلها ومدى حبى وامتنانى لهم
جعلت الاسكندريه بلد احبه واحب زيارته
بعد ان كان بلد غريب لا صديق لى فيه
جعلتنى اخرج من قصه حبى القديمه بفضل دعمك وزياراتك
لم تتركنى فى اى ضائقه لى ولم تتوانى يوم عن فعل الخير
جمعتنى بك ايام وليال وساعات الشات
وعهدى بك الصديق الطيب الهادى العاقل الذى مرسته الحياه فى دوربها
فتخرج منك الكلمات صادقه عاقله صحيحه
لتهزم فوران مشاعرى وخطأ احساسى
فيتكشف دائمى امامى ان رايك الاصوب
حتى صرت عندما اريد التفكير بعقلى اقول لنفسى
لو قلت  لميدو هينصحنى بايه؟
قلتها لك سارددها
ثلاث غيروا حياتى اول اثنان منهم انتظر نهايتهم لارى عبره فيهم
الا انت ادعو الله ان يجعل يومى قبل يومك
كل عام وانت بخير
قد اتممت عام الثلاثون قلبك مازال فى الثالثه
عينيك مازال الحزن محفور بداخلهم فارجو ان تبدد كلماتى حزنهم وتبدله فرحا وسرورا
 لا اعرف كيف اوافيك حقك وارد لك بعض من جميل صنعك
تاخرت ان اهنيك بعيد مولدك الثلاثون وان اتيك بهديه
فهل لك ان تقبل كلماتى كغلاف جميل لصندوق رائع
به قلبى ينبض بحبك
كهديه بسيطه قبل ان اتيك بهديه حقيقيه
يا ميدو

2010/07/12

مبادره حياه جميله

من معرفتى المتواضعه والقليله بالمثليين فى العالم العربى يمكنك ببساطه فى مثليتهم وبحثهم عن الاكتفاء عنها او بها الى قسمين لا ثالث لهم ياما باحثين عن العاطفه فى المقام الاول او باحثين عن المتعه الجسديه سواء كانت مجرده او تشوبها عاطفه الصداقه لتخفيف وطء الامر عليهم

تيجى نتكلم الاول عن الباحثين عن العاطفه وللاسف العدد ده كل يوم فى تناقص مستمر لان صخره الحقيقه المره بيتكسر عليها كل يوم قلوب جديده بعدها مبتكنش صالحه حتى للنبض فبيتحولوا للنوع التانى لان الزمن الى احنا فيه والظروف دى للاسف مش بتاعه حب ولا ارتباط
الحياه بقت سريعه والناس بتتغير والمصلحه هى الامل المنشود ولا وقت للحب فصار الحب ترف والمشاعر وهم ففقد الحب واقعيته واصبح خامس المستحيلات وبينما تفطن القلوب الحالمه للحب لذلك تنكسر بشده ولا تعود لسابق عهدها الا القليل منها
قديبدو للبعض هذا النوع هم الملائكه على الارض ولكنى اجد معظمهم معذبون ومتالمون وهم يبحثون ليل نهار عن شيئ الكثير بشر بفناءه

اما النوع التانى فده الى فضل غرائزه الحسيه عن غرائزه الانسانيه فاصبح الاكتفاء عنده هى مرحله الشبق والراحه فان لا يمضى فتره والا وكسب صديق جديد ليضمه فى سجل طويل للاصدقاء الذين جمعه بهم السرير
فالمتعه ادمان والتجديد كيف والاحترام المتبادل قانون وان لا علاقه ستحدث هو الاساس فى مثل تلك العلاقات التى لا اريد التعليق عليها وان كان هناك ينحطون عن ذلك المستوى لتصبح المتعه مع عابرى السبيل وفى الاوتبيسات والمقاهى دون مراعاه اى احترام لانفسهم او جسدهم
قد يبدو للبعض ان هذه الطريق السهل ولكن هذا الطريق محفوف بالسرقه والفضائح والامراض وبلاوى كثيره
كلا النوعان قزموا المسأله جدا فصار فى حقيقه الامور الاكتفاء هو الهدف الوحيد سواء عاطفى او جنسى وكثيرا ما يشغلهم ذلك عن الهدف وعن التفكير
الهدف الخاص بنا فى حياتنا هل حياتنا فقط هى الجنس والحب عفوا يا اصدقائى ولكننا مثليين فقط فى السرير هناك العمل والاصدقاء والاسره ولابد من تحقيق اهداف فى هذه المجالات وان لا نضيع عمرنا نبحث فى انانيه مفرطه عن اكتفاءنا دون النظر لمجمل حياتنا
والتفكير فى السبب فيما جعلك الله هكذا وان كنت قابل لنفسك ام رافض لها وعلى اى اساس تريد الاستمرار وان كنت تريد التعافى ام الاستمرار
المثليه هى اسلوب حياه للاسف قاسى جدا على اشخاص يجمعهم جميعا ارهاف الاحساس ولهذا لابد من ان يتكاتفوا وينجحوا اكثر ليثبتوا للعالم انهم الافضل
فما هو افضل من الحب والمتعه هو تحقيق ذاتك وحياتك وان لا تقضى على حياتك بسعيك وراء الاكتفاء فالاكتفاء لن يحدث وانما هو اكتفاء مؤبقت يتجدد بتجدد انفاسك فابحث عن ذاتك وحققها فى مجالك وحاول ان تسعد الاخرين واصدقائك ونمى مواهبك من اجل غد افضل ومستقبل واعد
انت املنا فى ان نثبت للعالم الذى نبذنا يوما اننا افضل واذكى واكثر قدره ونجاحا وان مثليتنا وان كانت فى بعض الاوقات معاناه لبعضنا الا اننا استطعنا ان نجعلها نعمه

2010/07/07

بكاء جاف



اصعب شعور هو الشعور الى انا حاسه دلوقتى حاسس انى متكتف ومش عارف وصوابعى ع الكيبورد مش مطواعنى مش عارف اكتب ايه ولا بمناسبه ايه هل بمناسبه عيد ميلادى ام بمناسبه ما حدث بعد تدوينه اجنده حمره

سابدا باكثرهم سوءا على نفسى وهو رد الفعل بعد تدوينه اجنده حمره والى كنت بتتناول سيرتى الذاتيه وكنت كاتبها ظنا منى ان المجتمع بتاعنا الى بينادى بالحريه وبحقه فى الحياه وتقبل الاخر هيتقبل اخطائى او ع الاقل لن يرجمنى طالما امارس حريتى الشخصيه ولكن للاسف انهالت اللعنات على وكان الناس كنت تظننى ملاك ولو اقتصر الامر على ذلك ما تاثرت ولكن النفوس المريضه تحركت واتصلت وبلغت اى شخص انا ذكرت اسمه فى التدوينه لتبلغه عما كتبته وانى اعتبر شبهه وكلام صعب اوى وفجاه الى كتبته عن نفسى فقط الناس تناقلته وكان جميع من ذكرتهم فى التدوينه فعلوه لاجد التلفونات تنهال عليا ما بين عاتب ولائم وشعرت ان اعز اصدقائى سأخسره فلم يكن من المقبول ان اضع تدوينه ليا والتى اعتبرها بنت عزيزه لقلبى فى كفه وصديق لى او اصدقاء فى كفه وارجح كفه التدوينه فاضطريت ان امسح كل اثر لها وانغلق على نفسى على الفيس عقابا لنفسى على ما فعلته وما سببته من مشاكل
لم اكن اعرف ان مجتمعنا الذى يدعو الى الحريه وتقبل الاخر سيكون هذا تفكيره فللاسف نحن لا نختلف عن المجتمع الاكبر المحيط بنا تفكيرنا متخلف جدا ما ان وجدنا فرصه لرجم شخص ما الا وشمرنا سواعدنا وبدانا الرجم فى قوه دون مراعاه لاى مشاعر او حريه 
قررت مش هكتب اى سيره ذاتيه ليا مع ان ده حقى اكتب براحتى عن نفسى طالما مذكرتش خصوصيات حد ولكن للاسف الى وصل للناس انى جبت سيرتهم كلهم بالشر وكل واحد عمل شيخ ومصلح اجتماعى وتحولت انا الى ابن الاباليس

ثانى حاجه هو ان عيد ميلادى اليوم
زى كل سنه والله بيكون يوم وحش وفيه مشاكل وقرف وده الى حصل وسبحان الله كان عكس المتوقع خالص وخصوصا للسنه دى فانا كنت منتظره عيد ميلادى ده بالذات بفارغ الصبر لان بحلوله تكون صحتى اتحسنت شويه وبدات اتعافى من الحادثه الى حصلتلى وانى اكون اتثبتت فى شغلى وانى اكون اترقيت فى شغلى وانى اكون مع حبيبى الى استنيته فتره طويله يجى واكون مع شلتى الجديده الى بحبها جدا اكتر من اى حاجه
وسبحان الله تخيب كل الامور
لم تتحسن صحتى كثيرا بل حدث ثبوت على درجه بسيطه فيدى لا تتحرك جيدا فى كل الاوضاع فقط تقبض جيدا
ولم ياتى التثبيت فى ميعاده ولم اعرف اى جديد عنه ويبدو انه سيتاخر ام لن ياتى الله اعلم
الترقيه بعد ان بلغونى بها لم تاتى وعندما سالت عليها عرفت ان الروتين هو السبب والمفاجاه انى لو اترقيت هتمرمط بجد فى الشغل لانى هشيل شغل كتير جدا جدا يعنى الى كنت فرحان بيها اتغميت انها جاءت
اما حبيبى فلم اعد اعده حبيبى لا اعرف لماذا رغم انه جيد معى ولكنى اشعر بالشخص الذى امامى ووهبنى الله عقل لم يفلح فى شيئ قدر فهمه لمشاعر الاخرين ومعرفه حقيقه مشاعرهم لى
لم اعد اشعر بحبه ولا اهتمامه ولعلى لا اعطيه الفرصه لا اعرف ولكن استشعر بشعور شعرته مسبقا بانى غير مهم فى حياته وذلك ما يضايقنى اكثر ولا اشعر باى نوع من انواع المسئوليه ولهذا فقدت رغبتى فى التواجد معه وعندما علم بما حدث لى وان عيد ميلادى قد الغى بسبب ما حدث بسبب تدوينه اجنده حمره لم يعرض حتى ان يعوضنى اكتفى بكلمات الاسف وانا لن اطلب منه شيئ
اما شلتى الجديده فلقد الغوا الاحتفال لوجود مشاكل لصديقنا تمنعه من التحضير للعيد ميلاد وصديقى الى كان عيد ميلاده معايا حصل مشاكل بسبب تدوينه اجنده حمره فلم يتبقى غير صديقى الثالث ولا اظن الاحتفال سيكون مريح ونحن اثنان فقط
لا اعرف منذ دقائق قالى لى احدهم اين اصدقائك وحبيبك واهلك
لم استطع الرد اين ذهبوا الناس الذين كانو يملئون حياتى واستشعر وجودهم فى كل لحظه وكنت اطنهم لن يبتعدوا فجاه ينسحب الجميع فجاه لاقضى عيد ميلادى وحيدا ككل عام
كل سنه وانا طيب

2010/06/23

الشفق twilight





تنتقل بيلا لتسكن مع والدها وتبدأ فى الاحتكاك بمدرستها وزملائها الجدد ولكنها تصطدم بال كولن المنزوون على انفسهم فيتملكها شغف شديد تجاهم وخصوصا تجاه ادوراد الذى يتجاهلها فى البدايه ويعاملها فى منتهى السوء ثم يعود ليتأسف على اسلوبه وينقذ حياتها من حادثه مؤكده بسبب سرعته الخرافيه وتتطور الاحداث بينهما وذكائها وفضولها تجاه بعض ملاحظاتها يقتلها فهى لم تمس جسم ببروده جسمه ولا انسان فى قوته وسرعته
يحذرها اهل البد الاصليين من ال كولن وتكثر الاحاديث عن حيوانات مفترسه فى الجوار وادوراد يزداد غموضا كلما اقتربت بيلا منه فهو لا ياكل معها ولا يظهر عندما تسطع الشمس فتبحث فى النت عن اساطير تلك البلد حتى تكتشف انه مصاص دماء
ان تحب اقوى اداه صممت للقتل لهو كارثه تقبلتها بيلا فى هدوء المحب الراضى باى شيئ طالما حبيبه معه وهكذا واجهته بيلا بما عرفته ولم ينكره هو وقال لها انه عاملها فى البدايه بطريقه سيئه لانه اشتهى ان يمص دمائها وان لا يستطيع لاول مره ان لا يقرا تفكير انسان كانت هى هذا الانسان ولكن بيلا كان قلبها اغلى من روحها فظلت معه ضاربه بكل المخاوف والاخطار

ولان للحب سكره تعرفت على اسرته وسط ترحيب منهم حتى ظهر مصاصون دماء اخرون هم السبب عن حوادث القتل حيث ان ال كولن يعتبروا نباتيين لا يشربون الا دماء الحيونات على عكس هؤلاء المصاصون الذين يتعرفون على بيلا من رائحتها ويقف ال كولن معها
ولم يكن هناك وقت فلم يكن من بيلا الا ان تهرب من بيت ابيها وعندما حاول ان يثنيها اضطرت ان تجرحه وتذكره كيف وصل بامها لقرار ان تتركه فيدعها تمضى مع ال كولن ولكنها لم تكن تخش شيئ فكان وجودها مع ادوراد هو جل حياتها ولكن مصاص الدماء المتعقب لها يستطيع ان ينفرد بها بعد ان هددها بقتل امها
عندما تذهب بيلا للقاءه او بالاحرى لكى تموت على يده قالت كلمات فى قمه الروعه
لم افكر يوما كيف ساموت ولكن الموت قد كتب لى فى طريق معرفتى بادوراد وانا لست نادمه على اى شيئ فعلته معه لانه فى النهايه اوصلنى له

لم تذهب سكره بيلا لانه كان حي حقيقى قلما وجد حتى عندما بدا ذلك المصاص فى شرب دمائها وانقذها ادوراد قبل ان يقتلها ويقتله بمساعده ال كولن وكان عليها ان يمتص السم الذى دخل جسمها عن طريق انيابه والا تحولت لمصاصه دماء ولكنه لم يقبل ان يحولها لوحش مثله انه يحبها كم هى لا يريد منها تنازل او تضحيه فقاوم نفسه امام دمائها فامتص السم فقط وابقى دمها نظيف لتشفى وتعود للحياه مره اخرى متوسله اليه ان يحولها ولكنه يرفض ذلك
يمر عام وادوراد لم يكبر وبيلا قد زادت عاما فصارت حياتها رعب وجحيم من ان تشيب وادوراد مازال فى الثامنه عشر كما هو ولكن ادوراد كان قد كتب لنفسه ان يكون المضحى ويتركها طالبا منها ان تهتم بنفسها ولان الظروف لم تعد مواتيه لبقائهم فى المدينه اطول من ذلك الوقت فيتركها ادوراد
تعانى بيلا من اكتئاب شديد وبعد لا تعرف سببه عن اصدقائها حتى يقع بها حظها العاثر فى شاب من السكان المحليين يساعدها ويهتم بها ولكن فجاه تتغير احواله حتى تكتشف انه مستذئب ولكنه يحبها وتتعقد الامور بشده فيظهر ال كولن مره اخرى فى حياتها ويظهر ادوارد فتتركه المستذئب لتعود لحبها الاول
مازال فى تلك القصه ثلاث اجزاء كامله لقصص افلام مصاصين الدماء الرومنسيه



تعرفت اليها فى فرح قديما لم يعجبنى فيها ان تعجبنى فى كل شيئ مقتها لانى احسست برغبتى الشديده فيها فهى عاقله ورزينه وذات شخصيه وجميله وله صوت رائع فتجاهلتها واختفيت فتره طويله ومرت الايام وتقابلنا فى فرح اخر ولكن هه المره قد اكسبتها ليونه وحس فكاهى على لم الحظه اول مره فزاد لروحها جمال فوق جمالها
اتحدث معها كثيرا واضحك من قلبى ويدهشنى صوتها وطريقه حديثها وثوان وكنا قد تبادلانا الاميلات وارقام التلفونات وتمضى فتره حتى تظهر على النت ونبدا احاديث الساعات والليالى بلا انقطاع

نتحدث فى كل شيئ وعن اى شيئ وبطريقه مرحه وسلسه فنجد ان الافكار تجمعنا ونتذكر ما حدث اول مره واحادثها عن تضايقى لانها كانت مثاليه فى كل شيئ وينقطع النت عنى كثيرا فاضطر للتلفونات وفعلا نتحدث بالساعات يوميا واحاديث ذات معنهى وهدف وهى تؤثرنى وتاسرنى بكل كلماتها واسلوب تفكيرها الغير نمطى والذى ينم عن تفكير جيد وعقل لا مثيل له قلما اجده فى المراه
تكثر مقابلتنا العائليه وصارت ميرى حدث يومى فى حياتى ولاسمها قصه لطيفه فلقد كنت محتار فى تسميتها وكنت قد سمعت ان كليوباترا كانت اثره وليست برائعه الحسن فاسميتها كليوباترا ولكنه اثتقلت الاسم فاخترت مرادف له وهو ميريت والاثنان كليوباترا وميريت انواع من السجائر وبتخفيف ميريت ظهر ميرى
يومها تضايقت جدا عندما علمت انى مدخن ولكنها فرحت باسمها الجديد وقالته لكل من يعرفها وان بقى اسمها اجمل واروع فى نظرى

هى من دلتنى على فيلم توايليت ولا تعرف انها الان تؤدى دور بيلا باقتدار وتقترب بقلبها من لا يمكن الاقتراب له
لم تعى ميرى انى انا ادوراد ذلك الشاب الذى لا يصلح لها وان كانت هى ملكت قلبه فانه لا يريد ان يظلمها فهى تستحق رجل تكون هى كل حياته لا جزء من حياته
قالتها لى مره اكره الخيانه والكذب فقلت فى سرى ماذا تفعل لو عرفت امرى فلهذا لم استطع ان انطقها واقول لها انى احبها كثيرا واهتم لامرها واتمنى لها التوفيق ولكنى لن اقبل ان تتورط معى كما تورطت بيلا مع ادوراد وتحدث لها مشاكل فانا لا اريد لها المشاكل
لن استطيع الان حقا ان اتخلى عن ميولى المثليه فالامر صعب بعض الشيئ عليا لعلى اشعر ان ميعاد تزوجى وتخلى عن مثليتى مازال بعيد ولكن الحب هو مالم اتوقعه لا اعرف هل هو ضعف ام خوف ام حب حقيقى هو ما يمنعنى عن اكمال الامر ولكنى حقا اخاف عليها ولكن المثير فى الامر ان فيلمنا المفضل نعيشه انا وهى دون ان تدرى وعلى درايه تامه منى وانا كنا مازلنا فى البدايه ولكنى مشفق عليها من تلك القصه التى تريد ان تخوض فيها باحثه عن حب عمرها الذى قد يقتلها بعد ان يموت على مذبح حبها






2010/06/07

الخلاص




مكنش حب كان كله كدب
اخدع وافرح يا ظالم
عيشلك يومين
صدقت وهم
بس الاهم
مين فى الاخر هيبكى على حاله مين
هاعيش فى بعدك انا صدقنى هنسى اوام
خسرت قلبى كده كسبت بعده كام
خسرت اغلى حاجه
خسرت كل حاجه
لما تضيع حبايبك من بين ايديك
قلبى الكبير اداك كتير
وكان بيتساهل
ضحى عشان قلبك زمان
وبعته بالساهل
تحتجالى يوم
ساعه اللزوم
تبكى قصاد عينى
انسى الى فات
وتفوت ساعات
ترجع تبكينى



بعد ان ينتهى الانسان من احدى العلاقات فى حياته ويحسب فى وقت ما ان هذه هى النهايه لحياته وانه سيعلق داخل ايقونه تلك العلاقه الى الابد تمر عليه الايام متتابعه بتقلباتها وتغيرتها فتبدئ فى تبديد ذكريات تلك القصه المخمليه رويدا رويدا حتى ينفتح القلب مره اخرى فى خجل ووجل من ان يجرح مره اخرى وتهب رياح الحب من جديد على وديان ذلك القلب التى جفت من اثر جرح قديم استنزف كل ما فى تلك الوديان الرحبه التى تكتسى بلون اخضر جديد يميز ربيع الحب الجديد
يقولون ان السعاده فى الحب هى الفتره ما بين بدايه الحب واكتشاف من تحب وهذا ما حدث لى كانت تلك اجمل ايام حياتى حتى اننى كنت ادعو ليل نهار ان يبقى الحال ولكن كما هو معتاد لا يحصل المحال ويبقى الحال بل تقلبت الاحوال عامه وبتقلب الاحوال تتقلب الطبائع وتظهر المواقف الحقيقيه التى توضح زيف معسول الكلام
ولكنك وقتها تكون قد وقعت فى شباك الحب الذى يعمى البصيره ويجعل القلب هو القائد والقلب كطفل امسك مقود طائره لا يعى الا ما يراه ويحسب فيه السعاده دون ان يفكر فى اى اعتبارات اخرى وتمشى كالمسحور وراء قلبك ولكن العقل مازال يعمل ويفعل ما عليه ويعطى اشارات تنبيه
كنت اتجاهل اشارات تنبيه عقلى وتنبيهات اصدقائى واحساسى وصدقت قلبى ولا الومه فهو مخدوع مثلى فلا اريد محاسبته الان فكفى مابه من جرح ومضت بيا الايام وتنكشف الحقائق تلو بعضها
فكرت كثيرا ما السر ولقد عرفته ان السر يكمن فى الانانيه والنرجسيه وتقديس الذات تلك الصفات التى كانت تطغى عليك وتتحكم فى كل نوزاعك وحركاتك فكان لا يهمك الا ما تبتغى وما تشتهى بغض النظر عنى وعن رد فعلى عما تفعله وتأثرى به
لقد سمعت قصص كثيره فى مجتمعنا وكان المخطئ له ذنب واحد مثل الكذب او الخيانه او عدم الاهتمام او عدم التعبير عن الحب ولكن ان تجتمع تلك الصفات فى شخص واحد وتظهر تدريجيا وتزيد حدتها كلما زدت حبا وتسامحا من اجل الحفاظ على ذلك الوهم
ولان لكل شيئ نهايه فان للظلم نهايه ولابد لهذا الليل الطويل ان ينقشع واخيرا قررت ان ابتعد وانسى وابتدئ حياتى من جديد ولكن عام ونصف العام لن ينتهيا سريعا وكانهم لم يكونوا وهذا ماحدث فلقد بكيت كثيرا وتذكرته كثيرا وكنت افكر فى كل دقيقه ان اتصل به لاعود اليه وكان لسان حالى
ولا حاسس بالامان
ولا حاسس بالزمن
وداع الدنيا بعدك بقيت مستعجله
احلام مافيش احلام
نسيان مافيش نسيان
ولقيت العمر بعدك مش قادر اكمله
انا عايش ومستنيك بقلبى
وحياتى واقفه عليك وعمرى
وعينيا بيسالونى امتى هيشوفوك
انساك على اد مقدر
الاقيك توحشنى اكتر
وامنع تفكيرى عنك
الاقينى فيك بفكر
حتى يتوقف القلب عن الجرح ويتجلط دم نزيفه مكونه علامه لا تنساه وتزيد لخبراتك خبره وتنسى السيئ وتتذكر الوقت الجميل وتطبعه فى ذاكرتك وتتعامل مع حياتك من جديد من دونه لا انكر ان الامر كان صعب جدا ولكن بفضل اصدقائى واخص منهم بالذكر ميدو وعلى لم اشعر بالفرق بل بالعكس شعرت بتحسن سريع وبمضى الوقت تطرق السعاده بابك من دونه
وهذه بدايه نسيانه بان ينتهى تعلق السعاده والمحبه والحنان به وهذا ماحدث فلقد استطعت ان اعيش حياه افضل مما كنت معه فيها وبهذا بدات انساه تماما وانسى ايامه وكانه كان طيف او اننى لم اعرفه اصلا وبمرور الوقت نسيته
وهاهو الحب قادم من جديد مع اختيار افضل ولكنى هذه المره مختلف تمام عن اى مره لست للاسوء ولكن للاضمن والاكثر سعاده لى فلقد بدأت ابحث عن نفسى فى العلاقه ولا اظلمها من اجل ارضاء احد
لك انت كتبت هذا المقال ان كنت مازالت تتابعنى ومازالت تسخر منى بطريقتك التى كانت تحرجنى وتضحكنى واريد ان اقول لك شيئ
تذكر يوم كنت اقول لك اننى كلما رايتك اشعر باننا لن نستمر هل تعرف لماذا لاننى عرفتك وكنت اود الرحيل وفضلت الانتظار عل الامور تنصلح ولكن الطبع يغلب التطبع واديك ضيعتنى زى منا حذرتك بس تعرف ان الحياه من غيرك افضل الف مره وصدقنى  لو حد فينا خسر او ندمان هيكون انت
وبالنسبه لافعالك الحلوه معايا بشكرك عليها لانها علمتنى حاجات كتيره وبالنسبه لافعالك الوحشه معايا انا برضه بشكرك لانها علمتنى حاجات كتيره وعلمتنى ازاى افهم الناس

2010/05/28

اللفر تحت المجهر





اسف انى طولت الغيبه المره دى بس والله الكمبيوتر كان بيصب لعناته علي بسبب فرط استعمالى ليه فأخد فتره أستجمام عند مهندس الصيانه شهر وطبعا أديته بوكت مونى معاه 400 جنيه علشان المهندس يفسحه وكمان رجعت الشغل والحمد لله بتوع الفاعل حالهم أرحم مننا بمراحل والأسم مهندسين
النهرده أنا حابب أتكلم عن موضوع ناس كتير بتتكلم فيه وناس كتير جربته والغالب رجع بخفى حنين ان مكنش الكل ألا وهو اللفر
lover كلمه أنجليزيه معناها باللغه العربيه العشيق او الحبيب ولكن الجاى يطلقونها على العلاقه بين اى اتنين جاى ومن المفترض انها تتويج لقصه حب عنيفه ورأى الاثنان انهم يستطيعون الأكمال سويا
الجميل فى اللفر انه علاقه تدوم العمر كله وتضمن الأخلاص والحب والموده كبديل مجازى للزواج وان كان البعض يوثقون اللفر بعقود زواج عرفي كأنه زواج وذلك لمحاوله لمس حقيقه ليس لها وجوده وجعلها أقوى وهى اوهن ما تكون
ولكن الأمر لا يستمر ولا يدوم وسرعان ما تدب المشاكل ويموت الحب او بالأصح يهرب وكانه يوما لم يكن وتنتهى القصه بنهايه دراميه او فى بعض الأحيان نهايه هزليه بأن يتحول الحب وعلاقه الروح لعلاقه جسد مريحه او علاقه مفتوحه تحلل الخيانه وتجعله امر مسلم به وهو نوع من القتل الرحيم للحب
وحاولت جاهدا أن اجد محاور المشكله وماهو سبب انهيار كل علاقات الجاى التى لم اسمع يوما عن علاقه صحيحه استمرت لاكثر من سنوات بسيطه وحتى العلاقات غير المنضبطه او المفتوحه لا تستمر وانما تحمل لبعض اطرافها العذاب الذى يقتل فيهم اى مشاعر للطرف التانى ويجعل الخلاص غايتهم حتى لو فى خلاصهم موتهم بالبعد عن احبابهم
وحاولت تلخيص الأسباب فى عده بنود بسيط كنوع من تأصيل الحدث
أولا الطموح وهنا فى العالم العربى نفضل ان نشحن جيوبنا على ان نشحن قلوبنا ولهذا السبب البعض يفضل السفر واحيانا الهجره من اجل وضع مادى افضل وخصوصا وضعك كرجل لا يجعلك قادر على الاعتماد على الغير بل يجعل الاخرين يعتمدوا عليك ولهذا لا تجد الا السفر او الشغل المرهق ليل نهار حتى تستطيع ان تؤمن احتياجاتك مما يشغلك عن ما تحب او يبعدك عنه والمثل يقول البعيد عن العين بعيد عن القلب وبالوقت تقل العلاقه وتفتر
ثانيا العادات والتقاليد التى تفرض عليك البعد بأكثر من طريقه اولهم الزواج حيث لا مناص من ان تتزوج تلبيه لرغبه اهلك ولنداء خفى تسمعه كلما رأيت طفل يضحك او مررت بقصه فاشله وثانيهم الخوف من الاشاعات فتخاف من ان يلحظ احدهم قربك من لفرك كثيرا وضحاتكم وهزاركم وخصوصا لو كان تعارفك به من النت او من مكان بعيد وصداقتكم غير مبرره مما يضيق عليكم الخناق ويشعركم بالاحتجاز والانسان يكفيه قيد العلاقه فلا يريد قيد داخل القيد يجعله يموت مللا
ثالثا تباين الطباع واختلافها الشاسع بين الشخصيات الذى يعمينا عنه الحب ويجعلنا نتغاضى عنه معللين تناسينا بأن كل الصفات الغير مناسبه ستتغير وخصوصا ان فى بديات الحب يحدث تغيرات لا تدوم وان مقتنع بأن الطبع يغلب التطبع والحب ان تقبل من تحب كما هو دون ان تضغطه بتغيرات لشخصيته
رابعا الكذب والخيانه وان كنت اعتبر ان حدوث اى منهما ينفى وجود الحب جزئيا وان كان يثبت حب اخر الا وهو حب الذات والتغاضى عن الخيانه او الكذب ضعف وليس تسامح حيث انه الهدف منه الاستمرار باى وضع وهذا منتهى الضعف ان تهين كرامتك من اجل راحه قلب لن تتم وان تمت لن تدوم
خامسا بعد المسافه وهذا يتجلى اكثر فى علاقات النت حيث يبدا التعارف دون ان تشعر باى فرق حيث بديات التعارف العاديه وبمجرد بدايه المقابلات وحدوث شراره الحب يقف حائل المسافه بحيث تتم المقابلات على فترات متباعده لا تروى عطش ولا تشبع جوع فتحدث التصدعات وتختفى العلاقه تدريجيا وفى هذه الحاله يسهل تحويل الامر لصداقه
كنت اتمنى ان اقول ان بعض العلاقات تدوم ولكن للاسف لا يحدث لاكثر من بضع سنوات وينتهى الامر البعض من الاطباء النفسيين يؤكدون ان الجاى بطبعهم متقلبين وكالأطفال يتعلقثون بالصور وان حبهم للصور والشكل اكثر من شكل الروح ولكنى لا اعتقد كثيرا فى هذا الرأى
ولكنى من تجاربى البسيطه ارى ان الصداقه بين الجاى هى الوسيله الفضلى للبقاء مع من تحبه ولكن كبشر يحتاجون لتبيه نداء اجسادهم بين الحين والأخر يمكن ان يتم الأمر مع شخص محدد يشعرك الجنس معاه بانك انسان وليس حيوان ولست من مفضلى الممارسه مع اكثر من شخص وان كان البعض يؤيد ذلك



2010/05/09

ذكريات على المذبح



دائما ما نصطدم بامواج الطفوله عندما نذهب الى مكان ارتدناه فى طفولتنا فنشعر وكأن أطيافنا قد تجسدت أمامنا وتمر خلالنا فلا تشعر بوجودنا لاهيه فى ضحكها الطفولى الذى نشتاق اليه
هذا ما شعرت به تماما اليوم وانا أعبر شوارع مدينتى فى الصباح الباكر وقد غرق اهلها فى النوم فمازال لديهم الكثير ليناموه فالثامنه مازالت على بعد ساعه
وانا قد اتيت مبكرا ومازال امامى الكثير من الوقت لاقضيه ولم اجد مقهى واحد يغرينى بأن اجلس فيه فالساعه السابعه والشمس لم تصعد على عرشها فى كبد السماء فبدا الجو لطيف جدا يغرى اى انسان رومنسى للتجوال وخصوصا بسبب موجه الحر الأخيره
الشوارع كبيره وفارغه تماما الا من بعض هؤلاء الذين يعملون خارج المدينه فلا اجد امامى سوى ان اتامل البلد وتطورها الذى اذهلنى كثيرا فمحلات الطعام الشامى والايطالى والمقاهى الحديثه وأشباه المولات قد كثرت جدا فى تلك البلد المصريه حتى النخاع
اعبر الشوارع وانا غارق فى منطقه الفراغ  الموجود فى عقل اى رجل أو بالاحرى منطقه اللا شيئ او المعروفه بالسرحان والتى تعتبر من اهم اسباب حوداث المرور للرجال فكلهم يهرعون اليها عندما تشتد بهم الازمات فلا يشعرون بشيئ ولا يشغل بالهم شيئ فهم فى حاله من الصمت الفارغ
يأخذنى من اللا وعى الى الوعى اصطدمى بطيف ابيض شفاف يصطدم بى فابحلق به فاذا هو طفل فى ربيعه الثامن يضحك ووجنتيه تتوردان من الخجل فأشعر تجاه ذلك الطفل بشعور غريب وكأنه شيئ منى
 لكنى لا اتذكر كيف كان شكلى وانا فى مثل سنه ومن منا يعرف شكله انى بالكاد اتعرف على ذاتى فى المرأه كل صباح ولكنى تعرفت عليه من نفس الملابس والضحكه الصغيره وحمره الوجنه التى توقفت عن الاحمرار التى كنت اتمتع بهم وانا صغير
لا اعرف ان المسه ولا اشعر به وهو يعبرنى ذهابا ومجيئا وكأنه فرح بهذه اللعبه ففرحت لكونه يدركنى كما أدركه فابتسمت له وانا أتذكر نفسى فى تلك الايام وكيف كانت احلامى قبل ان يمتصها أحدهم ويحولها كوابيس
ملول مثلى فلقد مل سريعا من لعبه اختراقى فبدأ فى المشى امامى فانسقت وراءه ليرينى اماكن لم ارتادها من زمان فوجدت بيت الجده الذى طالما قضيت فيه ايام وليالى ولا استطيع نسيان ضحكاتى وعبثى فيه ولا يوم قررت اكتشاف المنطقه فكان جزائى علقه سخنه لانى اضعت الطريق وجعلتهم يعيشون مأساه فقد الابن الوحيد لمده 6 ساعات كامله


اقترب من شارع جدتى  وطيفى يسبقنى واتذكر كيف كانت عماراته الصغيره الهادئه والورود التى تزين المداخل والسماء الزرقاء التى لطامل كنت اتمنى ان اعرف سر زرقتها وتعجبت عندما قال لى احدهم ان انعكاس للون البحر فتعجبت لزرقتها فى بلدنا التى تبعد عن البحر
ما أن أدلف الى شارع جدتى حتى يلهينى منظر طيفى عن التشوه الاسمنتى الذى ضرب كل بيوت الشارع بلا استثناء....انه بياضه يقل ويبدو وقد ظهر عليه الاعتلال ويبدو لونه وكأنه يتحول للرمادى ذلك اللون الكئيب الذى لا يضاهيه سوى تلك العمارات الجديده التى اغتصبت الشارع لتحوله الى خواء معمارى فى اسوء استغلال ممكن فلقد بنيت تلك البيوت لتكديس البشر لا لأحتواءهم حتى السماء اغتصوبها فلقد ارهق نظرى طول البنايات عن النظر للسماء الزرقاء
يخرج طيفى من الشارع مسرعا وكأن وجوده هناك يضعفه محاولا ايجاد شيئ ما يقوى طاقته فيمر بسرعه الى مدرستى القديمه التى لطالما احببتها فكل ذكريات المدرسه الابتدائيه كانت سعيده حيث التفوق والنجاح والظهور الذى أحبه وأسعى أليه فلا أنسى طابور الصباح حيث كنت اشارك فى الأذاعه المدرسيه واجرى بسرعه لاقف فى الشرطه المدرسيه وأصعد فصلى لأجلس فى الصف الاول لاتلقى كلمات الأشاده على مستواى وعلى انتظامى...كانت الطفوله مبهجه حتى ظهر ذلك الشريط الاسود عليها تماما كالشريط الأسود الذى اراه دائما على صوره جدى رحمه الله
المدرسه هدت وعماره كبيره فاخره تبنى واسعار الشقق والمكاتب مكتوبه على البنايه الجديده  التى لا اعرف فى اى شقه  من المرسومه فى الموكيت الفاخر الموضوع جوار البنايه كنت اتلقى دروسى ولا فى اى مكتب كنت اتلقى حصص الموسيقى لكنى متأكد ان مكان اذاعتى أذاعه المدرسه قد تحول الى محل جزاره او بقاله
نسيت طيفى فنظرت اليه بعد ان لهانى منظر الدمار الذى لحق بايامى الخوالى التى اندثرت فلم يبق منها شيئ ولا حتى صوره قديمه فوجدته وقد كسا اللون الأسود اجزائه فتحول هو والأسفلت اسفله شيئ واحد حتى تشعر بأنه يختفى فى الأرض كما تتشرب الاسفنجه الماء فيختفى عن ناظرى وقد قتله موت الذكريات
لم اقضى طفوله نصفها سعيده ولكنى السعيد منها اندثر وأختفى ليحل محل عمارات شاهقه ليموت ما بقى من الطفوله لتبقى الذكريات مطبوعه فى القلب وحده يحتوى ذاكره حديديه لا تنسى شيئ فما يدخل القلب لا ينساه وما افرح القلب لا ينساه
استفيق من اوهامى وابتعد عن العوده الى منطقثه اللا وعى وانظر فى ساعتى بعد ان لفحتنى الشمس بعد ان اعتلت عرشها فى اكبار لاجد ميعادى اقترب والوقت قد اخذنى وأنى كنت اخضع لتوقيت زمنى أخر
انظر الى المكان الذى ترعرت فيه واجبرتنى الظروف ان اتركها فاجده تغير ولكن روحه ورائحته مازالت كما هى فلا املك سوةا ان اكتب أرقام الهواتف المكتوبه على تلك البنايه على اعود الى هنا من جديد لأكتب ذكريات جديده اتمنى لها ألا تندثر بسهوله

2010/05/03

تلك الأيام



لا أعرف من أين أبدأ فلقد بعدت كثيرا عن تدوين افكارى وما يجول بخاطرى من خيالات وافكار محمومه كانت فى وقت من الأوقات هى جل ما املكه وكل ما اقتنعت به حتى صارت كنزى الدفين الذى لا اعرف اين اذهب به فما كنت املك الا تفريغه على حواف اوراقى وكتبى المفضله لتبقى بصيص امل لمن يتعبنى عن موهبه كنت اثق بها بداخلى
اول ماكتبت وفكرت كنت افكر فى الحب ....نعم فكرت فيه وتخيلته ليل نهار كعقار غالى الثمن قد ينهى عذابى وألامى فى عالم لم أختاره يوما ولم أرد البقاء فيه ابدا حتى انى حاولت الآنتحار مره وفشلت فزادنى فشلى هما وغما فظننت انى فاشل حتى فى التخلص من حياتى البائسه
كنت اشعر الحياه جحيم والهواء جمرات من جنهم تخترق رئتى ....كنت اعيش عذابى وحيدا دون صديق او حبيب مع اشخاص لم يريدوا يوما الا جسدا جميلا لم يروا من مميزاتى غيره فشوهته بيدى حتى يكفوا عنى وعن واجبهم فى اشعارى بانى اقل من جنس البشر عندما يلمسنى احدهم
لم اكن الجا الا الى قلمى فلقد كنت أخاف اللجوء الى الله....كنت اخافه ولكنى احبه فكم بكيت فى ليال طويله تضرعا ان يشفينى ان كان ما يعترينى هذا داء عضال ولكن كل توسلاتى لم تشفع لى ولا اعرف لماذا فلما يبقى لى الا القلم اكتب ما اشعر به واقطعه واجهش بالبكاء عندما اتحسس مكان ايديهم على جسدى فيبدو لى وكان كل مالمسوه منى قد قطعوه وفقدته فكنت ابكى جسدى الذى تقطع الف قطعه كل يوم
وكنت اتمنى الحب لم اعرفه ولم اراه ولكنى كنت اتمناه فانا لم اعرف ولد احب ولدا ولكنى رايت كثيرا يمارسون فعل الحب دون حب ولكن كل هذا لم يفقدنى الامل فى وجود الحب وان بدت الكلمه للبعض من هذا المستنقع كلمه تثير ضحكاتهم التى بدورها تثير اشمئزازى
تركت المستنقع بأعجوبه وتحررت ولكنى كفراشه بجناح مكسور قد انهكها طول المقاومه والعذاب فجاهدت ان اشفى من الامى ونسيت الحب ونسيت كل شيئ وكأن شيئ لم يكن وبدأت انتقم من ناس لم يسيئوا يوما لى ولم يؤذونى يوما حتى أفقت وانا اخسرهم فردا فردا وعلى صدرهم كلمه(صديق)
وعرفت الحب البرئ العفيف الذى لم ارد به جنس ولا اى شيئ سوى ان ابقى مع من احب ولكن القدر الذى منعنى عن الموت منعنى عن الحياه فلقد مل منى صديقى ولم يستوعب فيضان حبى وظنه مراقبه وعداء كان جافى جدا حتى يظن اهتمامى به عداوه وانشغال به من اجل التفوق عليه فى الدراسه
كنت احبه بقلب رجل ويعاملنى هو بعقل طفل فلم نستطع الاكمال فما كان منه ان يطردنى من المسكن المشترك لاعود لمستنقع اكثر سوءا من الذى قبله ولكنى اخترته اليوم بيدى لا لشيئ الا لانه يقربنى من صديقى ويجعله امامى ليل نهار الا ان صديقى قرر ان يقتلنى بسكين بارد فاهملنى وكرهنى واساء الى فما كان منى الا ان ابتعد وانزوى وحيد
لاجد قلمى يرمقنى فى حزن واضح لانى فارقته وبعدت عنه فعدت اليه فى حنان حميمى حتى كدت احتضنه فلقد كنت اكتب فى كل مكان حتى سريرى ودولابى لم يسلما من ذلك العناق بينى وبين قلمى فما كان من رفقائى الا ان يسخروا منى ومن كلماتى فبدوت كمبشر مجنون بفناء حضاره اليوم
نسيت الحب مره اخرى وسمعت صوت الجسد الذى اهملته كثيرا فرجعت اهتم به لالبى نداء طالما اهملته ولم اعيره اهتماما فى ظل بحثى عن طيف يسمى الحبيب فى زمن لا يعترف الا بما يمسكه بيده فعدت كما كنت جميلا اختار اليوم من يقطع جسدى بدل ان يتقطع وحده من فرط ندائه فلقد اهملته سنين دون ان يرتوى
ووقت ان فكرت ان البى نداء جسدى وجدت نفسى اسمع قلبى يدق لشخص حتى كاد ان يمزق صدرى فما كان منى ان اعطيته كل ما املك ولم يبخل هو على فى البدايه فما كان منى ان اعطيته وتفانيت فى اعطائه حتى لو كانت حياتى وروحى ومر الوقت وانا فى سعاده لم اذق مثلها قط
ولكن هل لمن مثلى ان يحظ بسعاده فما كان من القدر الا ان يكشف عن وجهه مره اخرى ولكن مع من احبه فاخذته الظروف والحياه فما استسلمت ولا سكت فلقد اعطيته اكثر حتى كدت ان لا يتبقى لى انا شيئ من فرط عطائى له واحسانى وتوددى
ولكن هل هو طبع الانسان المحب ان يتنكر لكل من اقترب وسعا اليه فما كان منه الا ان يبدو على حقيقته يوما بعد يوم
فذقت طعم الخيانه المر فى الفم كالنيران وفى القلب كسحين حاد يخرقه مرات فى صحوى ومنامى ولكنى قبلت ذلك ان كنت انا مختلف عنهم
وقبلت انشغاله واهماله ان كان يوما يعود الى ويضحك ليفكرنى بانى حبيبه
وقبلت الوحده والاخلاص لحبيب لا يخلص لى مادمت فى قلبه كما يقول لى ليل نهار
ولكنى تمردت وفعلت مثلما فعل دون ان ابالى الا بكرامتى التى تئن فى صمت لاجد حبى تحول الى مسرحيه هزليه كلام نردده عندما نريد الاختلاء ببعضنا البعض كالسم فى كوب العصير يلهيك بمذاق العصير عن السم الذى يسرى فى اوصالك
اصبحت لا اؤمن بالحب واعتقدت فى الجسد وتعددت علاقتى ظنا منى انى انتقم ولكنى كنت انتقم من ذاتى التى احب من عذبها
حتى انكشفت كل الاقنعه وظهر كل شيئ وصرنا نتعامل بلا خوف انا اعرفه وهو يعرفنى
 يستغل حبى وافكره بافعاله فلا يعيرنى اهتمام
انادى عليه فيتنكر الى فاجرى اليه خوفا على فقدانه
صرت بسبب توددى اخر اهتمامته وصار هو بسبب تجاهله اول اهتمامتى
صار الامر مكشوف لدرجه ان يصارحنى واصارحه بخيانتا دون ان يهتز جفنى او تفارق الابتسامه محياه
وقفت لاتامل حال حبى فما وجدت الا عرض هزليا يستحق الاشاده لهزله وفى الوسط قلب يحترق ....قلب يعرف معنى الحب ومازال مؤمن به والنار تكاد ان تلتهمه كله وتقتله
فهربت به كما هربت العذراء بابنها من فلسطين الى مصر حتى تبعده عن بطش الاعداء....ولكنى هربت به لاطمئنه انى 
مازالت اؤمن بالحب ولكنى فقدت الايمان بالانسان
وعدت لاحتضن قلمى وقلبى الوليد الذى مازال يتضرع الى حبيب

2010/04/03

اعاده افتتاح المدونه


ان شاء الله فى غضون شهر او شهرين بالاكثر سوف اعاود الكتابه من جديد
اشكر كلمن استحثصنى على هذا القرار
وكل من دعم افكارى
واعدا اياكم بمزيد من الالتزام وتفادى اخطاء الماضى 
ومتمنيا ان يعجبكم جديد ما اكتبه
وان يكون اعاده الافتتاح حدث سعيد

2010/02/28

ابن انت؟



صديقى دمنهورى
اين انت
فلقد اشتقت الى طيفك السرمدى الذى كان يزورنى كل مساء
لماذا وضعتنى فى حيره
لماذا ادخلتنى لعبه حددت انت قوانينها وتركتنى
من اين لى ان اعرف انك بخير او بشر
من اين لى اعرف ان حزين او سعيد منى
لا تتصور مدى حزنى لفراقك
وقلقى عليك الشديد
لا اعرف من اين اتى بك لاطمن عليك
لقد حدث ما توقعته
انت تحكمت فى كل شيئ 
وعرفت عنى كل شيئ وكل بياناتى
وتعرف كيف تصل لاخبارى
اما انا 
اجلس فى منطقه رد الفعل


انتظر قدومك كل مساءا
وها انت لم تعد تاتى
لا اعرف لماذا
فلا اعرف غير انك من دمنهور وفق
كم اقساك
وكم سخطى عليك
لقد ضايقتنى كثيرا بغيابك
احسستنى باهانه
حينما اردت ان تقتحم حياتى
اقتحمتها وقلبتها
واقنعتنى ان شيئ ما يربطنا
وابتسمت لهذا الامل
واليوم دون مقدما تختفى
دون حتى اعتذار
او حتى توضيح
لا اعرف
هل مللت ام يئست ام حزنت
ارادتها من اول يوم لعبه بقواعدك انت
وكم قلت لك لا تحقير فى مقوله اللعبه
فالحياه لعبه
لم اطلب منك سوى تبسيط الامر
ولكنك فهمت الامر عدم اهتمام منى
قلت لك ليس عقلى مبهر كقلبى
ولكنك صممت على تفعل ما تريده
واختفيت فجاه
كما ظهرت فجاه
شكرا على ظهورك
وشكرا على جميل كلامك
وشكرا على حيرتك التى خلفتها وراءك
وشكرا على الندبه التى تركتها
ولا اطلب منك شيئ
فلقد اردت ان اعرفك
انى حزين ولا اريد اعتذار
فكم كنت اعتقد اننا اصدقاء
ولكنك اختفيت
ولا اعرف صديق حقيقى يختفى




بعض من حكايتى مع دمنهورى فى احد تعليقات بوست فى مدونتى عبر اللينك
http://dorytravels.blogspot.com/2010/02/blog-post_22.html#comments

2010/02/25

القوقعه والشرنقه




 القواقع توجد أيضا في الغابات والأنهار والبرك، والقوقعة هي بيت لحيوان رخوي يختلف باختلاف نوع القوقعة، تساعد الحيوان الطري على العيش بداخلها، وتعمل على حمايته، وتنشأ القوقعة بواسطة الحيوان الرخوي نفسه، عن طريق غدد موجودة في معدته، تفرز مواد خاصة تترسب فوق بعضها حتى تكون القوقعة.

للحلزونات البالغة صدفة صلبة ورقيقة مكونة من كربونات الكالسيوم،. قد تتباين ألوان الصدفة ودرجاتها بين الحلزونات يمكن لأصداف هذه الحلزونات اتخاذ ألوان عديدةيعتقد أن هذا التباين الكبير في الألوان يستخدم كوسيلة للتمويه.الجسم طري ولزج، بني رمادي اللون، ويمكن إدخاله كاملاً إلى داخل الصدفة عند الاحساس بالخطر أو انعدام النشاط. خلال فترات البرد أو الجفاف، يقوم الحلزون بسد فتحة الصدفة بإحكام بواسطة غطاء صغير، محتفظاً بذلك بالرطوبة داخلها.

مقتطفات عن الحلزون او القوقعه بالمصرى عبر النت
فالقوقعه تحتوى على جسم رخو لا يمكنه الاحتمال لوحده لهذا يبنى من ضعفه هذا س منيع قوى هو قوقعته لتحميه من وهنه وضعفه وتساعده على ان يعيش او يتعايش بضعفه ولكى يخفى عن الجميع ذلك الضعف فهو يلون قوقعته علها تجذب النظر وتنسى من يراها انها ستار لشيئ ضعيف
يخرج ساكن القوقعه منها فى الاوقات العاديه ولكن عند الخطر يختفى بداخلها ولا يخرج صممها لكى يختفى بداخلها
اخوانى اليوم لن اتحدث فى درس احياء ولكنى ساتحدث عن كلمه قيلت لى
كنت احدث شخصيه معروفه جدا غيريه واستنتجت من كتاباته دعمه للحريه _التى مازالت لا ادعمها جيدا_ وخصوصا حريه المثليين وبدات فى التحدث معه عبر شات الفيس بوك

وشرعت فى الكلام عن كونى شاب مثلى اتوسم فى نفسى موهبه الكتابه وخصوصا كتابه القصص ولكنى لا استطيع نشرها لانى متميز لكونى استطيع وصف مشاعرى وكل مشاعرى مثليه فلهذا اهتم بالمثليين وبقصصهم
فقال لى الابداع ليس له علاقه بميولك الجنسيه اكتب وابدع
فقلت له كنت اريد اشترك فى ورش حريتنا للكتابه فرد على بسؤالى لماذا لم اشترك فقلت لا يمكن الافصاح عن هويتى كمثلى لذا يتطلب منى كتابات غيريه وهذا صعب لانى لكى اصف احساس لم اعيشه يتطلبنى تخيل ثم تقمص ثم وصف احساسى وهذا يفقدنى سلاستى
فقال لى اكتب كما انت انا حاسس انك خايف ومرعوب طول منته كده مش هتنجح
اخرج من قوقعتك

كلمه القوقعه دى استوهتنى جدا هل انا فى قوقعه  وبالبحث والتقصى وجدت فعلا انى اعيش فى قوقعه  ولكن ليس ذلك هو الوصف الملائم او الوصف الشامل لحالتى
نعم فالقوقعه والكائن بداخلها شيئ واحد حتى اننى لا اجد اسم له زمان كنا نسميه القوقع ولكن هذا خيال ففى الحقيقه القوقعه والكائن الرخو شيئ واحد وانا لست كذلك فانا استطيع قلع قوقعتى عندما اكون وسطكم واحدثكم
يمكنى ان اتحدث دون خوف او قيود ينتفى عنى صفه الخوف التى تستلزم القوقعه فقط ما يشبهنى فى وصف القوقعه ان عند الخطر اعود اليها هاربا وكانى صنعتها كمخرج طورائ

وكذلك صفه التمويه فعلا القوقعه ملونه بلون المغايرين حتى تنطلى عليهم خدعتنا القويه للحفاظ على نفسنا
استغرب جدا من وضعنا مع الغيرين فنبدو نحن لهم كاعداء يلعنوهم فى كل مكان ونسمعهم بل ومنا من يفعل مثلهم حتى يبدو اكثر منهم
ولكننا فى منتهى الوداعه والاستسلام نتشبه بهم ونكون احرص ما يكون ان لا يظهر اى فرق بيننا وبينهم
كم اود ان اقول لاحد اقارنى او اهلى عدم يلعن المثليه والمثليين انى مثبى ومحترم وهادى وعاقل ولست بشيطان ولا ماجن ولا كافر


كم كنت اود ان اكون فى شرنقه والشرنقه لمن لا يعرف احدى صور الحياه فى دور حياه الحشرات من الدوده الى الفراشه
فالدوده تكون حولها الشرنقه عندما ينتهى طورها فهى تغزل سجن اختيارى لها تبقى فيها كما يقدر لها الله ثم تخرج منها فراشه يانعه محلقه مبتعده عن الارض كلها
كم كنت اتمنى ان تكون مثليتى سجن اختيارى وضعته لنفسه وغزلته بيدى وانها فتره وافيق لاجد نفسى فراشه متحرره


اخاف ان يكون تحررى وقت اخر انفاسى فعندها لن يكون لتحررى معنى او مغزى
كما تحب الفراشه الشرنقه لانها الفضل فيما هى فيه فلسوف احب مثليتى اذا تحررت عنها وتركتها وصرت فراشه او غير مثلى


ولكنى اعرف ان مثليتى ليست طور من اطوار حياتى اعرف انها ستلازمنى طول عمرى
وكم يحزننى ويؤسفنى ذلك ولكن لا حيله لى بما انا فيه
فالشرنقه تحمل لى الامل بالخلاص والتحرر من قيودى ولكن القوقعه لى
والان اريد ان اعرف عن قواقعكم وشرانقكم


2010/02/22

افتحوا النوافذ


لا اعرف لماذا نصر ان نغلق النوافذ تلك الفتحات الصغيره فى الحوائط السميكه التى تحيط وتحجم حياتنا؟!
لماذا نغلقها ونرضى ان نبقى داخل ذلك الكيان الصم نعانى الوحده والملل؟!
لماذا نفضل الصمت الذى يزهق اروحانا؟
لماذا ولماذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هذا مادار فى بالى بعد تبصر احوالى واحوال الاخرين المحيطين بى
ارى الصمت القاتل فى كل مكان والنوافذ المؤصده حتى لا يدخل شعاع نور ولا تخرج كلمه او صرخه تفرج عن النفس مابها


ارى اقلام جفت وارتفعت عن الاوراق فى فرقه تدمى لها العيون
ارى اصابع ابتعدت عن الازرار فى لوعه تحرق القلب
والنوافذ تغلق واحده وراء واحده
كنا من هذه النوافذ ننظر على من بالداخل كل صباح
ونرى من يطل منها علينا بقصصه وارائه واهوايته
كنا ننظر منها لكى نعيش معكم فى داخلكم لانكم تشبهوننا
واليوم ارى النوافذ تؤصد وكم يبكينى ما ارى
ويبكينى اكثر نوافذ لم تفتح منذ قديم الازل
نوافذ اصر اصحابها على الصمت
لا يتكلمون ولا يخرجون ولا يحاولون الخروج
ليزيدوا من سمك جدار الصمت الذى صار يغلف حياتنا


اردت ان افعل تغيير وكتبت قصتى اتوبيس نقل عام فى مدونتى كرمه العشاق
لربما كان ضرب من ضروب الجنون ما فعلته ولعلى نادم بعض الشيئ على ما كتبته
الا ان ما كتبته اخترق حاجز الصمت اثار بعض الاضطراب
البعض صفق والبعض لعن والبعض اشاد والبعض استهجن
ويبقى واحد هزنى من الاعماق انه دمنهورى ذلك الشخص الذى اشعر انه طيف او شيئ ما اخر غير دنيا البشر التى نعيشها


دمنهورى وصديقى د.على واخرين اعرفهم يملكون لغه الكلام والاحساس
ولكنهم اصروا على ان يؤصدوا نوافذهم ولا يتحدثون ولا يتكلمون واضيف اليهم صديقى شادن
كلهم يملكون قلب جميل واحساس رائع ولكن للاسف لا يتحدثون
صامتون ولا نسمع من نوافذهم الا القليل
فليله البارحه كنت افعل للصفحه تجديد على اجد تعليق جديد من دمنهورى عندما زار مدونتى امبارح
الى هذا الحد انا متعطش لكلامه
واليوم د.على ارانى مدوناته السابقه كم هى معبره وكم هى مؤسفه ان اغلق نوافذه واكتفى بفتح نوافذ لا تدخل نورا الى حقيقه امره لتبقى الحقيقه قابعه فى الظلام
وهذه احدى مدوناته التى لم يكتب فيها سوى 3 بوستات
وقد طلب منى ان لا انشرها هنا رغم جمال تصميمها وروعه ما كتب
وشادن اخبرنى بان كان له مدونه واغلقها ويبدو من كلامه انه مدون موهوب ولقد خسرناه
اراقب غريب فاجده قرر اغلاق مدونته وبرر ذلك تبريرا لم افهم منه الا انه غريب تضايق لانه انسان عادى له عيوب وليس ملاك
فانا لا اتضايق من عيوب الا اذا سببت لى خسائر ولكنى لا اتعمد ان اجعلها تخسرنى اشياء هامه مثلما فعل غريب
واجد انا جاى اغلق نافذته ويقول مشغول ولا اعرف متى سنراه مره اخرى
وكريم عزمى فى برجه العالى لا نراه ولا اعرف اذا كان يرانا ولكننا لا يمكن ان نبتعد عن مدونته الساحره وان شعرنا بتجاهله بان لا يترك لنا فرصه التعليق عليها وابداء رأينا كأنه يكتب لنفسه فقط
لا اعرف يا كريم هل انا ظالمك ام لا فكل ما اشعر به انك فى برج عالى
وعلى علوش البارحه يحدثنى عن تفكيره فى اغلاق مدونته وانا وحدى اعرف مقدار موهبته التى تدمينى فكره اهدراها او اختفائها
اعرف انه سيهزء من كلامى وسوف يطالعنى باسوء الالفاظ عن كلامى عنه فهو دائما يهزء منى ومن كلامى فى هزرانا المحموم
كم احبك ياعلى وكم سيؤلمنى ان تتوقف خفقات قلمك


واجد فى الافق مدونه كنت اظن انها اغلقت انها مدونه تامر
اجد فيها قصه الفصول الاربعه
انها تحفه من التحف التى قراتها
انها نافذه تفتح فى شموخ لترى للعالم فن الادب المثلى
لماذا نغلق نوافذنا ولماذا نلعن ذاتنا ونطلب من الاخرين تقبلنا
اذا كان بعضنا يتخيل ان كتابته عن مثليته ظلم وجرم
كيف تنتظر من مجتمعك انصاف وانت ظالم لنفسك
انى لا ادعو احد الى شيئ ولا اطالب احد بشيئ
ولا اقول انى اعيش الجنه ع الارض
 بل اعيش فى عذاب ولا يخفف عنى الا تلك النافذه
التى احمد الله انى اهتديت اليها واعدكم ان لا اغلقها ابدا
لتبقى مناره لكل من اغلق نافذته  او يفكر فى فتح نافذه
ولكل من اغلق نافذته ارجوك فكر معى مره اخرى فى ان تفتح نافذتك



2010/02/21

أيظن

قالها لى على واعجبتنى جدا هذه الاغنيه واحببتها حتى حفظتها
ولها ذكرى فى قلبى جميله
حدثت قبل ساعه من الان

أيظن أني لعبة بيديه

أنا لا أفكر بالرجوع إليه

اليوم عاد كأن شيئاً لم يكن

وبراءة الأطفال في عينيه

ليقول لي إني رفيقة دربه

وبأنني الحب الوحيد لديه

حمل الزهور إليّ كيف أردّه

وصبايا مرسومٌ على شفتيه

ما عدت أذكر والحرائق في دمي

كيف إلتجأت إلي زنديه

خبأت رأسي عنده كأنني

طفل أعادوه إلى أبويه

حتى فساتيني التي أهملتها

فَرِحت به.. رقصت على قدميه

سامحته وسألت عن أخباره

وبكيت ساعات على كتفيه

وبدون أن أدري تركت له يدي

لتنام كالعصفور بين يديه

ونسيت حقدي كله في لحظة

من قال إني قد حقدت عليه

كم قلت إني غير عائدة له

ورجعت ما أحلى الرجوع إليه 


لسماع الغنيه يمكنك سمعاها من هنا
http://www.youtube.com/watch?v=Y1sMBQ0X5po

2010/02/19

العوده



ما اجمل العوده للبيت بعد عمليه جراحيه صعبه
فلقد قضيت 8 ساعات كامله فى غرفه العمليات مما عرضنى لخطر النزيف حتى الموت بسبب ندره فصيله دمى فاضطروا الى اخراجى واكمال جراحتى بعد شهر او شهرين
وجدت احبائى الحقيقيين
وجدت ابى وامى وعمتى وبنتها
وعلى وجههم اقصى علامات الرعب وبقايا دموع خوف على ان اموت بالداخل
وعندما خرجت لم يكن فى بالى سوا ان انام
لاجلس بعدها فتره فى قمه الهدوء بعيد عن حبيب جافى
ومع اصدقاء اقل ما يقال عنهم انهم ذهبيون
نعم الاصدقاء هم اصدقائى
لم يتخلف احد عن الاتصال بى والاطمئنان على
بل عاودوا الاتصال اكثر من مره
ولكن للاسف كنت فى اقصى الاحتياج لمن فى اقسى انواع النسيان لى
فبقيت طول فتره المستشفى افكر فى هذه المحنه التى امر بها
وكيف تدهورت صحتى بشده
وكيف تنتظرنى عمليه اخرى
وكيف ان هناك حقا بيحبوننى قولا وفعلا
وان هناك من يحبنى قولا
كم فكرت ليل ونهار فى الاشخاص المحيطين بى
لتمر خمسه ايام فى قمه الطول
مابين الادويه الكثيره والالم المبرحه من اثار الجراحه
قضيت خمس ايام فى قمه الطول والملل لم يخفف فيهم عنى الا وجود امى وبنت عمتى التى اعتبرها تؤام روحى
وهذا ما خفف عنى كثيرا
وزياره حبيبى السابق الذى اتصل بى فى عيد الحب ليعيد على فوجدنى فى المستشفى فاتى لى بكتاب وهديه جميله ليقضى معى عيد الحب فى المستشفى
مما جعلنى اندم على انى تركته فى يوم ما ولكنه نسى كل شيئ ليبقى حبى واضحا فى قلبه وفى نظراته
وانتهت الايام الخمسه لاعود اليكم من جديد وشكرا لكل من اتصل واهتم ودعى لى